خلال توقيع اتفاقية بين معهد الإدارة العامة ومكتب برنامج الأمم المتحدة الانمائي

بن شمس: نسعى لتحقيق الاستدامة الاستراتيجية لشبكة "مينابار"

- جانب من توقيع الاتفاقية

صرح سعادة الدكتور رائد محمد بن شمس المدير العام لمعهد الإدارة العامة ورئيس شبكة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لبحوث الإدارة العامة "مينابار" أن المساعي قائمة لتحقيق الاستدامة الاستراتيجية لشبكة "مينابار" وذلك من خلال إضفاء الطابع المؤسسي لها، إذ يعمل معهد الإدارة العامة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة على البحث في مختلف الخيارات المتوافرة لتأسيس وتسجيل هذه الشبكة بشكل رسمي؛ جاء ذك خلال توقيع اتفاقية بين المعهد ومكتب برنامج الأمم المتحدة الانمائي لمأسسة شبكة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لبحوث الإدارة العامة "مينابار".
وأضاف بن شمس أنه سيتم لاحقًا تضمين شبكة "مينابار" في مبادرة "التحالف العالمي للفكر- Global Coalition of Think Tanks " وهي مبادرة يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على إنشاءها ضمن التعاون بين "بلدان الجنوب"، مؤكدًا أن مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي شريك أساسي ورئيس منذ نشأة الشبكة حيث ساهم من خلال دعمه المستمر للشبكة في تحقيق أهم المبادرات الساعية إلى تطوير البحث العلمي لبناء مجتمعات عربية قادرة على صنع قراراتها وسياساتها بشكل علمي لتحقيق التنمية المستدامة.
من جانبه، صرح سعادة السيد أمين الشرقاوي، المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بأن هذا المشروع يأتي استكمالًا للتعاون المثمر بين برنامج الأمم المتحدة الانمائي ومعهد الإدارة العامة منذ نشأته عام 2006، مشيدًا سعادته بتبني معهد الإدارة العامة للأفكار الحديثة والممارسات المتقدمة، مما يسهم في جعل مملكة البحرين نموذجاً يمكن للدول الأخرى أن تحتذي به. وأضاف أن شبكة "مينابار" هي الأولى من نوعها على مستوى الدول العربية وتهدف إلى إعطاء البحوث التطبيقية في الإدارة العامة، وخصوصاً تلك المتعلقة بتحقيق الأجندة العالمية 2030 وأهداف التنمية المستدامة، قيمة مضافة من حيث الإعداد والتنفيذ والتقييم وصولًا إلى دروس مستفادة وممارسات فضلى يمكن الاستفادة منها في مختلف الدول العربية، حيث يمكن لهذه الشبكة أن تشكل رافداً مهماً لمختلف الشبكات العالمية المهتمة بالإدارة العامة في الدول العربية.
الجدير بالذكر أن شبكة "مينابار" قد انطلقت من مملكة البحرين في الـثالث والعشرين من أبريل 2014م بالـتزكية من قِـبل المشاركين في الاجتماع التنظيمي الخاص بها، حيث أُعلن عنها رسمياً خلال الحفل الختامي لمؤتمر "مينابار" بتاريخ 24 أبريل 2014م وفي المؤتمر الصحفي الذي تلاه. وقد نشأت فكرة بناء شبكة إقليمية للبحوث في الإدارة العامة في اجتماع تمهيدي للمؤتمر الدولي المشترك للمعهد الدولي للعلوم الإدارية (IIAS) والجمعية الدولية لمدراس ومعاهد الإدارة (IASIA) في 1 يونيو 2013م بمشاركة ما يزيد عن 50 شخصًا. ومضت الفكرة قُدُما في ورشة عمل أقامها معهد الإدارة العامة بالبحرين بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أوائل نوفمبر 2013م، إذ كان هدفها تحديد ما ستؤول إليه هذه الشبكة وماهي الأجندة البحثية التي ستحتويها وتتبناها، وكيفية ونطاق حوكمتها حتى تضمن استدامتها.
وتعتبر شبكة "مينابار" إحدى مبادرات وبرامج التعاون بين مملكة البحرين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في البحرين ضمن وثيقة برنامج العمل القُطري للفترة 2017 – 2020 الذي تُشرف على تسييره وزارة الخارجية، وتم اعتماده من قبل المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بنيويورك في نوفمبر 2016، وتسعى مملكة البحرين من خلاله إلى دعم تنفيذ خطة عمل الحكومة 2015 – 2018 عبر تحسين إنتاجية القطاع العام وتعزيزًا حوكمته، وذلك بالتوائم مع الخطوات التي اتخذتها مملكة البحرين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.